منتدى شبآبيآت
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أعضآء معنآولكنهم لا يشاركون؟؟ اخواني أخواتي المتصفحين للمواضيع ساشبع رغباتكم في القراءه فهذا رسالة لكم انتم فقط وليس للاعضاء المشاركين معنا بالمنتدى باقلامهم. **اخي/اختي ** العضو المتصفح لقد سجلت معنا بمحض ارادتك فلم تكن مرغما على ذلك فلماذا لا تكتب ولماذا لا ترد ولماذا تكتفي بالقراءة..؟؟ كثير ما تدخل هذه المنتديات ولكن لاتترك لك بصمه ولاحضور يعرفنا عليك أكثر .. مع العلم بأن الهدف من تواجدنا أن تعم الفائده عليك وعلينا بمالديك من علم وثقافه ومواضيع تشاركنا أيها .. ** أخي/إختي ** لا شك ابدا في ان تسجيلكم معنا قد أسعدنا كثيرا جداُ فهذا دليل على ان المنتدى قد نال على إعجابكم على الأقل! ولكن ثقوا تماماً أن سعادتنا هذه لن يكتب لها الإستمرار أبدا وقد يحل محلها الحزن اذا لم تتشرف صفحات هذا المنتدى بما تجود به أنفسكم وبما يمتعنا به قلمكم فهل ستحرموننا من هذه السعاده ؟!! أتمنى أن تكون الإجابه هي تفاعلكم مع المنتدى **اشكرك اخي/اختي ** المتصفح والمتصفحه انقل لكم هذا الكلام بتصرف لعل من بينكم من يخرج من صمت حروفه الى نور ردوده ومواضيعه.. فنحن هنا لنفيد ونستفيد.. اما المشاهده فهذا اخر ما نفكر به في منتدانا :: منتديات شبآبيآت** أرجــو أن لاأكون قد أثقلت عليكم بالكلام ولكن ماطرحت الرسالة ألا لغيرتي على المنتدى وما اشاهده تصفح بدون رد ليكن تواصلنا بالفكر للرقي دائما الى الأفضل فنحن معآ نجعل المنتدى ساطعآ ومتميز .. شكر لسعة صدوركم ادارة منتديات شبابيات

شاطر | 
 

 أمومه بلا حنااااااااااان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آلمدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 341
نقاط : 100000658
تاريخ التسجيل : 17/11/2010
الموقع : مكة ستي

مُساهمةموضوع: أمومه بلا حنااااااااااان   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 6:03 am

أمومه بلا حنااااااااااان

استلقيت على السرير بصعوبة. كانت الآلام لا تطاق. لم أعد أتحملها. بت أتمنى الموت علّي أرتاح. جاءت الممرضة وهي تحمل حقنةً مسكنة. خاطبتها:
- ما فائدة المسكنات؟! ما هي إلاّ ساعات ونوبات الألم تعاودني من جديد.
- رجاءً سيدتي لا تتحركي.
بعد أن أنهت الممرضة مهمتها خرجت وتركتني أقاسي الآلام. قرب سريري جلست ابنتي المقعدة "حنان" تقرأ القرآن والأذكار.

** ** ** **

حنان هي آخر عنقودي. طالبة متفوقة في السنة النهائية في كليات التقنية العليا. تأملتها. تذكرت حين عرفت أني حامل بها. لم أرغب يومها بأبناء آخرين. حاولت أن أجهض نفسي بشتى الوسائل والسبل لكني فشلت. نصحتني إحدى صديقاتي بتناول دواء مخصص للسعال يسهل ما عزمت عليه. جلب لي زوجي الدواء من الصيدلية. تناولته. بعدها بساعات أغمي علي! استيقظت لأجد نفسي في المستشفى. طمأنتني الطبيبة أني بخير. سألتها: وجنيني؟! ردت ضاحكة بأنه ما يزال متمسك بي!
لم أجد مفراً من الرضى بهذا المولود القادم، ولم أكن أعلم أن الدواء الذي تناولته سيؤثر على جنيني!! قدمت مولودتي إلى الدنيا وتقوس حاد في رجلها!!

** ** ** **

- أمي. هل أنتِ بخير؟!
قطعت علي حنان بسؤالها شريط ذكرياتي.
- الحمد لله أفضل لقد سكنت الآلام قليلاً. ألم يتصل أحد من إخوتك يسأل عني؟!
- أنتِ تعرفين مشاغلهم الكثيرة يا أمي. لقد وعدوني الليلة بالقدوم.
رمقتها بنظرة أكذّبها فيها. ارتبكت وقالت:
- أرجوكِ يا أمي لا تغضبي على إخوتي.

** ** ** **

عدت إلى ذكرياتي. احتاجت حنان إلى جلسات طبيعية كثيرة في المستشفى. لم أكن أهتم بمواعيدها. ذات يوم نهرتني الطبيبة متعجبة لعدم التزامي:
- أليست حنان ابنتك؟! ألا ترغبين في شفائها؟!
مرّ عام وحالتها لم تتحسن. قرر الأطباء أن يجروا عملية لها قد تساهم في شفائها. وافقنا على العملية على مضض. بعدها جبّست رجلها مدة ستة أشهر لكن دون فائدة. أشار علينا أحد الأطباء أن نأخذها للعلاج في الخارج لكني رفضت. علاجها سيكلفنا كثيراً. إن عالجناها لن يتمكن زوجي من بناء مسكن جديد ولا شراء سيارة كبيرة.
كانت كثيرة البكاء والصراخ خاصة في الليل. رغبت في وضعها في مركز يعتني بمن هم في مثل حالتها لكن زوجي رفض. جلبت لها خادمة تقوم بالاعتناء بها لأرتاح لكنها لم تلبث سوى أربعة أشهر وهربت! وهكذا كان الحال مع الخادمة الثانية والثالثة! حين شاهد زوجي حال ابنته المعاقة مع الخادمات رضخ لطلبي وسجلها في المركز.
بقيت حنان في المركز حتى أكملت السادسة من العمر. حين عرفت أن أحد المدارس الحكومية وافقت على التحاقها بها أصرت على والدها أن يأتي ليأخذها. في الطريق تعرض لحادث ومات متأثراً بإصاباته البليغة.

** ** ** **- لطفاً الطبيب سيحضر بعد قليل.
هكذا حدثتنا الممرضة.
- لابد أن نتائج الفحوصات والتحاليل قد ظهرت.
- اطمئني يا أمي ستكونين بخير إن شاء الله.

** ** ** **

- "فشل كلوي مزمن" هو ما تعانين منه يا سيدتي.
- فشل كلوي... كيف؟! ومتى؟! ولماذا؟!
كدت أنهار. أمسكت ابنتي حنان بيدي. ضغطت عليها بقوة كأنها تطلب مني أن أتحمل صدمة مرضي المفاجئ.
- بالرجوع إلى ملفك لدينا وجدنا أنّك قبل سنتين عانيتي من التهاب حاد في الكلى.
- أجل... لكن...
- إهمالك في العلاج تسبب في حدوث الفشل الكلوي، ولا تنسي أنّكِ تعانين من مرض السكر إلى جانب ارتفاع ضغط الدم.
- والحل؟!
- حالياً سنجري لكِ غسيل للكلى كل ثلاثة أيام. هذا الإجراء سيكون مؤقت حتى نجد متبرعاً مناسباً لكِ. ستمكثين معنا أياماً. لابد من إجراء فحوصات كاملة لكِ.

** ** ** **

طوال فترة مكوثي في المستشفى كنت أنتقل بواسطة الكرسي المتحرك. حنان رافقتني ولم تتركني إلا لحضور محاضراتها في الكلية. هذا الكرسي أسر ابنتي أكثر من اثنتي وعشرين عاما، وأنا اليوم لم أتحمله أسبوعاً كاملاً.

** ** ** **

ذات يوم عادت باكيةً من المدرسة. كانت في الصف السادس. اتهمتها إحدى زميلاتها بسرقة مجموعة من الصور خاصة أنها دائمة المكوث في الفصل، ولا تخرج منه إلا نادراً. في اليوم التالي وجدت زميلتها الصور المفقودة في مكتبة المدرسة. اعتذرت منها أمام الجميع وأصبحت من أعز صديقاتها.

** ** ** **

- حين تخرجين من المستشفى –بإذن الله- سأعد حفلاً رائعاً وسأدعو جميع إخوتي وعائلاتهم.
- حنان... تذكرين؟ بعد أن تخرجتي من الثانوية طلبتي مني أن أعد لكِ حفلاً و...
قاطعتني قائلة: أمي لا داعي لتذكر ما مضى. المهم الآن صحتك.

** ** ** **

بعد أن حصلت حنان على الثانوية العامة رغبت في عمل حفل بسيط تدعو إليه جميع صديقاتها لكني رفضت بحجة أن نسبتها لم تكن في فوق التسعين. كانت تسع وثمانين ونصف. يومها لم تخرج من غرفتها. طلبت من الخادمة أن تأخذ لها الطعام وما هي إلا لحظات حتى عادت به كما هو!! في اليوم التالي عاتبتني بلطف، وقالت: لو كان والدي على قيد الحياة لما تردد في تلبية رغبتي.
حينها غضبت وصرخت في وجهها، واتهمتها بأنها السبب في موت والدها. لو لم تصر على قدومه للمركز لما مات! فغرت حنان فاها. لم تتوقع مني هذا الرد. بكت بعدها بشدة ومكثت في غرفتها أياماً. امتنعت عن تناول الطعام حتى تعرضت لإعياء شديد وعلى أثره رقدت في المستشفى. من شدة تأثرها ابيضت خصلات شعرها الأمامية!!

** ** ** **

في الكلية بدأت حنان تستعيد حيويتها ونشاطها. الجميع شهد لها بتفوقها وذكائها. كان لأدبها الجم وإصرارها وطموحها الأثر الطيب في استقطاب اهتمام الجميع. أكثر من اهتم بها بروفسور أمريكي من أصل فلسطيني. حدّث إدارة الكلية لتوفر لها عاملة تساعدها على التنقل في الكلية بسهولة وشرح وضعها لهم. كان يطمئن على مستواها الدراسي عاماً بعد عام حتى أنه رشحها للتدريس في الكلية بعد تخرجها أو ابتعاثها لإكمال دراستها في الخارج. كان دائما ما يردد للطالبات أن حنان ابنته التي ليست من صلبه!

** ** ** **

خرجت من المستشفى على أمل أن أجد متبرعاً ينقذني من آلامي. ينقذني من الغسيل الذي لم أعد أطيقه أياماً معدودة.
لبى جميع أبنائي دعوة ابنتي حنان وجاؤوا حاملين هداياهم وورودهم. كان الجميع سعيداً بخروجي لكن حين صارحتهم أختهم بحاجتي إلى من يتبرع لي بكلية انسحبوا الواحد تلو الآخر خوفاً أن نطلب من أحدهم الخضوع للتحاليل ويكون صاحب الكلية المطلوبة!

** ** ** **

ترددت على المستشفى شهراً كاملاً. كانت حالتي تتدهور رغم أني لم أفوت موعداً من مواعيد الغسيل حتى سقطت مغشياً علي بعد أن داهمتني نوبة ألم حادة!!

** ** ** **

- ألم تجدوا لها متبرعاً؟!
- للأسف لم نجد أحداً.
- لا أخفي عليكِ حالة والدتك تسوء يوماً بعد يوم.
- إذن دعني أخضع للفحوصات. من يعلم؟! قد أتمكن من مساعدتها.
- جسمكِ وبنيتك ضعيفة جداً.
- لا يهم. المهم الآن أن تعود أمي بخير مثلما كانت.

** ** ** **

أنهت حنان جميع الفحوصات، وكانت المفاجأة! إنها تحمل الكلية المناسبة. قبل دخولي غرفة العمليات بكيت. لم تكن دموعي على ابنتي التي ستضحي بكليتها من أجلي لأعيش. كنت أبكي على أبنائي الآخرين الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء السؤال وأنا التي ضحيت بشباب عمري من أجلهم ولم أرفض لهم طلباً قط!!
أجريت العملية على يد جراح ماهر ومعروف. مكثت معي حنان ثلاثة أسابيع في المستشفى ثم خرجنا معاً. ظن الجميع في البداية أن العملية نجحت لكن بعد أسبوع بدأت أعاني من حمى شديدة وآلام مبرحة في جميع أجزاء جسمي. في طريقنا إلى المستشفى نهرت حنان وشتمتها لأنها السبب فيما يحدث لي. لم ترد. امتلأت عيناها بالدموع وبكت في صمت!

** ** ** **

- ربما لم يتقبل جسمها الكلية المزروعة.
- والحل؟!
- البحث عن متبرع جديد وإجراء عملية جديدة أو ...
- أو ماذا؟!
- السفر إلى أحد المراكز المتخصصة في الخارج. تتوفر هناك العديد من سبل العلاج المتقدمة إلى جانب عقاقير جديدة تثبط مناعة الجسم مما يساهم في تقبل العضو المزروع.

** ** ** **
سافرت تحت إلحاح حنان. سافرت بصحبة أحد أبنائي بعد أن وعدته بتكفل ثمن تذكرته وجميع مصاريف إقامته وعلاجي هناك.
في المركز المتخصص لم تكن حالتي صعبة أو مستحيلة. شاء الله أن أتجاوز محنتي ومشاكلي الصحية. شيئاً فشيئاً وبالعلاج المناسب الذي وصف لي بدأ جسمي يتقبل كلية ابنتي، وبدأت أستعيد توازني السابق. بعد انتهت فترة العلاج الطويلة استعدت تدريجياً مناعة جسمي التي افتقدتها لشهور خلت. سألنا الطبيب عن صاحب الكلية التي أحملها. أجابه ابني:
- إنها أختي يا دكتور.
- كم هي عظيمة!
لماذا كنت أكابر دائماً وأرفض الاعتراف بأن ابنتي حنان إنسانة عظيمة؟! لماذا حملتها وزر وفاة والدها وهو قدره المحتوم؟! حتى كلمة شكراً بخلت بها عليها بعد أن تبرعت لي بكليتها! ونعتها بأبشع الصفات بعد أن ظننت أن جسمي لم يتقبل كليتها. رغبت في الاتصال بها. رفض ابني غاضباً وقال: هي من يجب أن يتصل لتطمئن على صحتك.

** ** ** **

في الطائرة كنت أخطط لإقامة حفل كبير بمناسبة تخرجها. سأخبرها أمام الجميع معزتها. سأبوح لها أخيراً بأنها غالية. أجل غالية وأغلى من الكلية التي أهدتني إياها. في مطار دبي وتحديداً في السوق الحرة وقفت قليلاً وانتقيت هدية ثمينة لحنان ستسعد بها. شعرت بتأنيب الضمير لأنها ستكون هديتي الأولى لابنتي المقعدة!
في المطار توقعت أن تكون في استقبالي مع بقية إخوتها لكنها لم تكن بينهم.
- أين حنان؟!
- حنان رفضت المجيء. تمارضت حين رأتنا سنذهب جميعا في سيارة واحدة.
لم أغضب لما سمعت. قلبي رفض هذه المرة أن يغضب عليها، وأنا من كنت أتصيد لها أي خطأ أو زلة!




:. توقيعي .:



تحآتي : آلمدير Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shbabait.own0.com
 
أمومه بلا حنااااااااااان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شبابيات :: المنتديآت الأدبية :: منتدى ـآ القصص والروآيآت-
انتقل الى: